رأي المتدرب م. عبدالكريم عبدالحسين ثامر - العراق

رأي: م. عبدالكريم عبدالحسين ثامر - العراق

العلم نور
بالوقت الذي كنا نتصفح المواقع والمعاهد والاكاديميات بحثا عن مبتغانا انشدت اناملنا اليكم وبلحظات سجلنا في دورة لانعرف منها شيء او من يديرها ومن ورائها كنا خائفين من فقدان مبالغنا ومتوجسين من نوع المعلومة ومشوشين من عملية التلقي
وماهي الا لحظات انفتحت علينا ابواب واسعة
- وجدنا رسائل تطمنا عن ان مبالغنا استلمت ووضعت وبوبت تحت اسم ومسمى 
- وجدنا من يرحب بخطواتنا التي بدائت متثاقلة ومن يفتح لنا افق المعرفة
- وجدنا التنظيم والترتيب ودقة الموعد والاهتمام بالحضور والتحظير
- وجدنا الشرح الوافي لكيفية الدخول للموقع ولغاية الدخول على المحاضرة اون لاين
وبداءت المحاظرات :-
كنا نتصور ان يكون محدثنا واستاذنا كبير السن كلاسيكي يحمل همومه ممزوجة بمعرفتة له نمط قديم وبالي ولكن باطار متحظر
ولكن
المشكلة اطل علينا شباب يحمل من الحيوية والطموح والخيال واللباقة وسرعة البديهية وسرعة القرار والرد ليس لانه دكتوراء فقط بل لانه يحمل من التجارب العملية والاكادمية والنظرية ما يجعلك تنشد الية
لذلك قلت بداية انها مشكلة حيث يجعلك تنتبه وتتمعن وتصغي وتناقش وتبادر وتكون واحد مؤثر ومتاثر من خلال السلاسة والوضوح وتكرار بيان الامور الغامضة
انها محاظرات اعادة بناء مابداخلنا من معلومات وبيانات ومعرفة مبعثرة واصبحت تلك المعرفة منسقة ومبوبة ومحدثة وقابلة للتحديث
وجدنا الادارة والمتابعة رائعه
وجدنا الاستاذ متالق ومبدع
وجدنا ظالتنا
نشكر فيكم حسن التدبير والمتابعة والتقديم ولم تبخلوا علينا بشيء من المعرفة
نشكر جهودكم وابتسامتكم وحسن خلقكم وطول بالكم
وندعوا من الله لكم بالتوفيق والتقدم والازهار
لقد كسبناكم اساتذه واخوه واصدقاء
دمتم لنا سند وعون واخوه اعزاء
ختاما جئتكم بحديقة من الورد تعبيرا عن حبي واعتزازي بكم لان وردة وان كانت معبرة لكنها لم تكفي تعبير لما نحمله لكم
تحياتي
المهندس الاستشاري 
عبدالكريم عبدالحسين ثامر
العراق