تعرف على فيروس كورونا المستجد، والتدريب الالكتروني الاونلاين كحل فعّال لاستمرار خطط التطوير

فيروس كورونا المستجد، والتدريب الالكتروني الاونلاين كحل فعّال لاستمرار خطط التطوير

فيروس كورونا المستجد أصبح بدون أي شك هو الكلمة الاكثر بحثاً على مستوى العالم الأن بلغاته المختلفة والموضوع الاساسي في المناقشات بين الناس ليس فقط بسبب المخاطر الصحية الكبيرة للفيروس ولكن بسبب الأثار التي سيتركها الفيروس المجهول على حياة الناس وأعمالهم، حيث أن فيروس الكورونا وبعد تحوله الى وباء عالمي قد أصبح يهدد الانسان بشكل مباشر في حركته اليومية وفي تنقلاته وفي عمله وفي كافة نشاطاته اليومية وهو حتى الآن مازال طليقاً وما زال العالم بأسره عاجزا أمامه، ولم يستطع الوصول الى علاج ودواء لهذا الفيروس الخطير.

فإذا كان فيروس الكورونا بهذه الخطورة وبهذه القدرة على الانتشار فلابد من وسيلة تمكننا من التواصل ومن العمل وتجعل الحياة قابلة للاستمرار بأي طريقة ممكنة في شتى نواحي الحياة، ولأن التدريب والتطوير هما من اسس استمرار الأعمال، ومن اهم المتطلبات الاساسية لنمو الأعمال وخصوصا في زمن الأزمات، فإن البحث عن حلول لاستمرار المنظومة التدريبية واستمرار عمليات التدريب والتطوير للاشخاص وضمان فاعلية خطط التدريب في المؤسسات، من هنا كانت أهمية التدريب الالكتروني او التدريب الأونلاين والذي يسمح للمتدرب بحضور البرامج التدريبية التفاعلية دون حاجة الى الانتقال الى قاعات المحاضرات المكتظة ودون أن يعرض نفسه لمخاطر انتقال العدوى من اي شخص مصاب ومن ثم الاصابة بفيروس كورونا الخطير - لا قدر الله.

وفاعلية البرامج التدريبية التي يتم تنفيذها أونلاين أو من خلال الانترنت اصبحت من المُسلمات فلا فرق بين حضور البرنامج التدريبي في قاعة محاضرات او حضورها من خلال القاعات الافتراضية عبر الانترنت ففي الحالتين يتاح لك فرصة التواصل المباشر والحي مع المدرب أو المُحاضر والزملاء بالصوت والصورة ويتاح لك فرصة عمل المداخلات وتقديم العروض التقديمية، والقيام بكل تفاصيل المنظومة التدريبية الاعتيادية دون تغيير ولكن فقط يتم ذلك عبر الانترنت، دون الحاجة للتواصل المباشر، والذي اصبح يمثل خطرا كبيرا على الاشخاص الراغبين في تلقي الخدمات التدريبية.

إن تجربة التعليم الالكتروني، والتدريب الأونلاين الان تتم ووفقاً لعدد كبير من المختصين بشكل فعال وتساعدك في اكتساب الخبرات من الخبراء والمهنيين من بلدان مختلفة دون الحاجة الى الانتقال والسفر والتعرض لمشكلات صحية أو ثقافية، ناهيك عن منع حكومات العديد من الدول الآن للتجمعات البشرية الكبيرة خوفا من انتشار عدوى الكورونا، وبالتالي اصبح اللجوء الى حلول التدريب الالكتروني الاونلاين عبر الانترنت هو احد وسائل الافراد والجماعات لاستمرار خططتهم في التدريب والتطوير دون توقف، ويأتي ذلك تطويعا للتكنولوجيا الحديثة خدمة لمجال التدريب.

كل ما عليك هو اختيار البرنامج التدريبي المناسب لك واختيار مواعيد التدريب المناسبة لك ايضا لتبدأ في اكتساب المعرفة والمهارات المهنية دون عائق جغرافي أو زمني، ودون تعريض نفسك او غيرك لخطر الاصابة بهذا الفيروس اللعين، فيروس كورونا المستجد.